تعزيزا للعلاقات الثنائية: الغرفة الفرنسية للصناعة والتجارة تفتتح فرعاً في كلميم، دعماً لتنمية الاستقطاب الاقتصادي بجهة كلميم واد نون

في إطار التسويق الترابي، تعتبر العلاقات الثنائية بين جهة كلميم واد نون والغرفة الفرنسية للصناعة والتجارة مثالاً للتعاون الفعّال في تعزيز الاستقطابية الاقتصادية للمنطقة. وقد شهدت هذه العلاقات تقدماً ملحوظاً خاصة بعد مشاركة الغرفة في العديد من الملتقيات التي نظمتها الجهة.

و تأتي جهود الغرفة الفرنسية للصناعة والتجارة كمحرك أساسي لتعزيز التفاعل الاقتصادي في جهة كلميم واد نون. بالإشتراك في شراكة لإحداث منطقة للأنشطة الاقتصادية بالوطية – طانطان، تعزز الغرفة دورها في تنشيط الحركة الاقتصادية بالمنطقة.

و في ذات السياق افتتحت الغرفة الفرنسية فرع لها بمدينة كلميم، الخطوة التي تعكس التزام الغرفة بتعزيز تواجدها المحلي وتقديم دعم فعّال للفاعلين الاقتصاديين بالجهة، و يهدف الفرع إلى تركيز الجهود وتحسين التواصل مع الفاعلين المحليين، بما يعزز دور الغرفة كشريك استراتيجي لجهة كلميم واد نون.

و من المتوقع أن يسهم هذا الفرع في تطوير تدخلات الغرفة المستقبلية وتعزيز التعاون الثنائي. وبهذا يرتبط افتتاح الفرع برؤية طموحة للتعاون المستمر، والارتقاء بالاستثمارات والأعمال في جهة كلميم واد نون.

اترك رد