انبوب الغاز نيجيريا – المغرب..إنطلاق أشغال المشروع في بداية 2024

أكد وزير الدولة للموارد النفطية في نيجيريا، إكبيريكبي إيكبو، أن بداية أشغال البنى التحتية في مشروع خط الغاز الطبيعي نيجيريا – المغرب، ستنطلق سنة 2024، وذلك بعد التوصل إلى اتفاق مع مجموعة من الدول التي سيمر المشروع من أراضيها قبل الوصول إلى المملكة، وذلك تزامنا مع إعلان وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة المغربية، ليلى بنعلي، أن الخط سيُستعمل مستقبلا لنقل الهيدروجين الأخضر أيضا صوب أوروبا.

واستقبل الوزير النيجيري، يوم أمس الاثنين، وفدا من السفراء المغاربة، من بينهم سفير المملكة في أبوجا موحا أوعلي تاغما، للوقوف على تفاصيل مشروع خط أنابيب الغاز الطبيعي وتطوير مصنع للأسمدة في نيجيريا، والذي يشرف عليه المكتب الشريف للفوسفاط، مبرزا أن المذكرات التي جرى توقيعها إلى حدود يونيو الماضي أدت إلى إحداث تقدم في المشروع.

وأشار إيكبو إلى الاتفاقيات التي توقعها مجموعة من المؤسسات الحكومية في الدول المستفيدة من المشروع، مع طرفيه الرئيسيين المغرب ونيجيريا، ممثلان في المكتب الوطني للهيدروكاربونات والمعادن، وشركة النفط الوطنية النيجيرية، بما يسمح بمرور الخط عبر البنين والتوغو وغانا والكوت ديفوار وليبيريا، ثم من سيراليون وغينيا وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا.

وقال المسؤول الحكومي النيجيري إن بلاده مهتمة بالمشروع ومستعدة لتنفيذه، موردا أنه يتوقع الشروع في الأشغال ابتداء من سنة 2024 مع وجود بعض المراجعات التقنية على مستوى حجم وعمق القنوات، وأورد “في الوقت الحالي، يتحدث العالم عن التغير المناخي، والغاز الطبيعي هو السبيل الأكيد لتسجيل انبعاثات منخفضة الكربون، لذلك يجب علينا أن نكون جادين بشأن استخدام الغاز لتحقيق الرخاء”.

اترك رد