” بيت الجريمة ” فلم يعالج ظاهرة التنمر كموضوع اجتماعي يهدف إلى التحقير و الإيداء.

أطلق المخرج الشاب أمين الفيلالي فيلمه بعنوان “بيت الجريمة – CASA DEL CRIMINE ” تناول من خلاله موضوع التنمر كموضوع اجتماعي يهدف إلى التحقير والإيذاء، الأمر الذي يمكن أن يسبب ارتكاب بعض الجرائم.
“بيت الجريمة ” الفيلم تم تصويره بمدينة الدارالبيضاء مدته 45 دقيقة يحكى عن قصة تدور أحداثها بحي شعبي راحت ضحيتها فتاة وجدت مقتولة في بيتها، لتتوالى الأحداث لفك لغز هذه الجريمة من طرف رجال الشرطة للوصول إلى المجرم ، ليتبين في الأخير أن المجرم شاب يعمل كحارس للعمارة التي تقطن بها الضحية كانت هذه الأخير تتنمر عليه، هذه الأحداث هي حبكة للفيلم الجديد.


أمين الفيلالي الذي اقتحم عالم التمثيل وصناعة المحتوى منذ سنة 2011 وهو حاصل على الإجازة المهنية في السمعي البصري، كما أبدع من خلال مجموعة من الأفلام ذات المحتوى الهادف وحاز على الجائزة الكبرى للفلم الوثائقي الدورة 12 للمهرجان الدولي لفيلم الطالب دورة عزيز الفاضلي، اليوم يبدع رفقة ثلة من الفنانين الكبار والشباب كعبد الهادي البنين، محمد الناصري، إسماعيل بيروك، إكرام الفيلالي، أية غلاب ، حميد لحويض وغيرهم من الشباب.

اترك رد